fbpx

الناس نيوز

الكونغرس يصادق على فتح تحقيق لعزل بايدن

واشنطن – الناس نيوز ::

على خلفية أنشطة ابنه هانتر التجارية الدولية المثيرة للجدل، صوت مجلس النواب الأمريكي الأربعاء على فتح تحقيق رسمي لعزل الرئيس جو بايدن، لكن الديمقراطيين يعتبرون أن اتهامات الجمهوريين له واهية.

ويعتبر مراقبون أن حظوظ نجاح هذا التحقيق شبه منعدمة، لكنه قد يشتت جهود بايدن في ضوء ترشحه للانتخابات الرئاسية في تشرين الثاني/نوفمبر 2024.

ويتهم الجمهوريون الذين يحظون بغالبية مقاعد مجلس النواب منذ مطلع العام، بايدن باستغلال نفوذه عندما كان نائبا للرئيس باراك أوباما (2009-2017) للسماح لابنه بالقيام بأنشطة تجارية مشكوك فيها في الصين وأوكرانيا.

وبعد التصويت، اتهم بايدن الجمهوريين بأنهم “اختاروا إضاعة وقتهم في حيلة سياسية لا أساس لها”.

وأضاف في بيان: “بدلا من العمل على تحسين حياة الأمريكيين، فإن أولويتهم هي مهاجمتي بأكاذيب”.

واتهم هانتر من أمام مبنى الكابيتول “أنصار ترامب” بمحاولة “إيذاء” والده، مشيرا إلى أنه لهذا السبب رفض المشاركة في جلسة استماع مغلقة عقدها الجمهوريون الذين استدعوه للمثول أمام الكونغرس الأربعاء.

وأفاد هانتر بايدن الأربعاء خلال مؤتمر صحافي “لم يكن والدي ضالعا ماليا أبدا في شؤوني”.

لكن الرجل الخمسيني الذي له ماض حافل بالإدمان ويواجه أيضا مشاكل قانونية، أقر بارتكاب “أخطاء” في مسيرته.

ولطالما دعم الرئيس البالغ 81 عاما علنا نجله هانتر بايدن، وأكد مرارا بأنه “فخور” به.

وفُتح بالفعل تحقيق لعزل جو بايدن في الصيف، لكن الجمهوريين يعتقدون أن من شأن تحقيق رسمي منحهم صلاحيات إضافية، وبالتالي إمكانيات جديدة لتجريم الزعيم الديمقراطي.

وقال رئيس مجلس النواب الجمهوري مايك جونسون الأربعاء “لقد حان الوقت لتقديم الإجابات للشعب الأمريكي”.

وتجدر الإشارة إلى أن الدستور الأمريكي ينص على أنه يمكن للكونغرس عزل الرئيس بتهم “الخيانة أو الرشوة أو غيرها من الجرائم الكبرى والجنح”. ويتم الإجراء على مرحلتين.

وبعد التحقيق، يصوت مجلس النواب بغالبية بسيطة على مواد لائحة الاتهام التي تفصل الوقائع المزعومة ضد الرئيس.

وإذا تم إقرار لائحة الاتهام، يتولى مجلس الشيوخ المحاكمة. لكن حتى إن تم ذلك، فإنه من المرجح جدا أن تتم تبرئة بايدن، إذ يحظى حزبه بغالبية المقاعد في هذه الغرفة العليا للكونغرس.

لم يسبق أن تم عزل أي رئيس في تاريخ الولايات المتحدة، فيما أطلقت إجراءات عزل ضد ثلاثة رؤساء: أندرو جونسون عام 1868، وبيل كلينتون عام 1998، ودونالد ترامب عامي 2019 و2021. لكن تمت تبرئتهم جميعا في النهاية.

المنشورات ذات الصلة