أستراليا

امرأة تقتل رجلين لبنانيين طعناً بالسكين في حي برونزويك بملبورن

ملبورن – الناس نيوز ::

ألقت الشرطة في مدينة ملبورن عاصمة ولاية فيكتوريا الأسترالية القبض على امرأة بعد طعنها رجلين لبنانيين حتى الموت في حي برونزويك ، كان أحدهما شريكها لعدة سنوات .

وقال بيان الشرطة إطلعت عليه جريدة ” الناس نيوز ” الأسترالية ، لقد كانت المرأة ملطخة بالدماء عندما ألقي القبض عليها في ” ترام ” منطقة كارلتون بعد وقت قصير من عملية الطعن .

أحد القتيلين هو سركيس عبود، البالغ 61 سنة، والثاني صديقه طوني يزبك، الأصغر سنا بعامين

ولم يستجوب المحققون المرأة الموجودة في المستشفى بعد ( ربما لحالتها الصحية ) . فيما تعتقد الشرطة أنه حادث غير ذي صلة ، قُتل رجل يبلغ من العمر 22 .

وقالت وسائل الإعلام الأسترالية إن الشرطة استجابت ، وكذلك خدمات الطوارئ لحادث وقع في مبنى سكني في زاوية شارعي بريز وهوب ، قبالة طريق سيدني في برونزويك ، حوالي الساعة 5.20 صباحًا يوم الخميس ، ووجدت بداية مسار دم بطول 1.5 كيلومتر – ورجلين مضرجين بالدماء ، تعرضا للطعن بالسكين .

توفي أحدهم ، وهو رجل برونزويك يبلغ من العمر 59 عامًا ، داخل المجمع السكني ، بينما توفي الآخر ، البالغ من العمر 61 عامًا من منطقة كوبورغ ، متأثرًا بجراحه في طريقه إلى المستشفى.

وأوضح بيان الشرطة هذه عملية الطعن هذه جاءت بعد مقتل كوري كيسيسي (22 عاما) بالرصاص خارج منزل عائلته في ميكلهام بعد منتصف ليل الخميس بقليل ، التي قالت الشرطة عنها إنها ضربة مخططة.

وتعتقد الشرطة أن مقتل كيسيتشي لا علاقة له بعمليتي الطعن القاتلة ، بحسب صحيفة ” ذي آيج ” .

ولم يستجوب المحققون مباشرة المرأة التي تبلغ من العمر 44 عامًا ، التي تم القبض عليها ، وكانت ملطخة بالدماء ، في ” ترام ” في منطقة كارلتون بعد وقت قصير من الطعن.

وتعرف الشرطة أنها كانت تعيش في المجمع السكني مع أصغر الرجلين القتلى . ووضعت المرأة تحت حراسة الشرطة في المستشفى ليل الخميس.

وقال ميك فريوين مساعد المفوض بالنيابة يوم الخميس “إنها تخضع لعلاج طبي في المستشفى”.

وشوهدت المرأة عبر كاميرات المراقبة وهي تتجول في الشوارع ملطخة بالدماء بعد الهجوم بوقت قصير وهي ترتدي سروالاً أزرق فاتحاً وحمالة صدر خضراء. وبدا أن يدها اليسرى ملفوفة بقميص وحذاءها الأبيض مغطى بالدماء.

قال أحد السكان ، جوردان كادمان ، إن الشرطة طرقت بابه وسألته عما إذا كان قد لاحظ أي شيء مريب.

“لم أر أو أسمع أي شيء … إنه قريب جدًا من المنزل. قال كادمان “إنه أمر مروع للغاية”.

وقالت كاساندرا لوتزكو ، التي تعيش بالقرب من المجمع ، إنها اضطرت إلى اصطحابها من شقتها عند مغادرتها للعمل.

وهذه المرأة التي قامت بعملية الطعن “انتقلت إلى المبنى منذ حوالي ست سنوات ، وكانت تبدي معاملة لطيفة ، لا نعرف مالذي تغير .

وكان عميد إعلاميي المجتمع اللبناني الأسترالي في ملبورن مدير برنامج صوت لبنان الصديق طوني شربل ، سباقاً في نشر الأسماء وبعض الصور الخاصة عن عملية الطعن التي صدمت المجتمع .