fbpx

الناس نيوز

باسم مغنية عاتبٌ على فنّاني سوريا لتعرّضه للهجوم بسببهم!

رند حداد – الناس نيوز ::

عاتب الممثل اللبناني باسم مغنية كلاً من تيم حسن، باسل خياط ومحمد الأحمد، بعد التزام الثلاثي الصمت اتجاه الهجوم الذي تعرّض له مؤخّراً بسببهم، عقب اجتزاء البعض لتصريحاته عنهم ضمن برنامج “عندي سؤال”.

وبيّن مغنية أنه كان يتمنّى لو أن أحدهم تحدّث عن الموضوع، مشيراً إلى أنه يعلم التبرير الذي سيُقال “مشغولين ومش فاضين وما عم نتابع”، ليردّ بأن ما مِنْ أحدٍ لا يتابع، ويستمع على الأقل للسؤال الذي يخصّه.

وأضاف: “لو محلن أنا كنت بطلع وبهدْي الناس شوي، لأن مو حلوة كمية التجريح اللي صارت تجاهي واتجاه عيلتي على سبب مو موجود”.

كما حرص مغنية على التوجّه بالشكر لكل الفنّانين الذين دافعوا عنه، وخصّ السوريين منهم، وهم المخرج صفوان نعمو، والمخرج إياد نحاس، والفنان فراس إبراهيم، ومدير الإنتاج يامن ست البنين.

واستغلّ مغنية إطلالته الإعلامية الجديدة، لإيضاح ما قاله في البرنامج، وتمّ اجتزائه، مؤكّداً على أنّ (تيم) من الفنّانين الذين يكنُّ لهم الاحترام والتقدير، مشدّداً على أنه أدّى العديد من الأدوار الصعبة في مسلسلات.

وتابع: “هوي كان نجم قبل ما يمثل بالأعمال المشتركة، وصار سوبر ستار بعدا، وهيك أنا بكون أشدت بموهبتو ونجوميتو”.

وحول تصريحاته عن باسل خيّاط، أوضح أنه قال: “وقت اشتغلت أنا وياه بـ “تانغو” كان تاريخي أهمّ من تاريخو، بس هو كان نجم عربي”، معترفاً بأن طريقة الكلام هذه لم تعبّر عمّا يقصد، فما يقصده أنه بدأ بالتمثيل قبل باسل.

وعن محمد الأحمد، بيّن أن معادلته معه تختلف عن معادلته مع باسل، لأنه عندما عمل مع الأخير كان نجماً عربياً ومشهوراً، بينما عندما اجتمع مع الأحمد في مسلسل “للموت”، كانت تجربته العربية أوسع، وعلى الصعيد الفني أشمل، وأضاف: “محمد نجم كبير وبتمنالو كل خير”.

المنشورات ذات الصلة