fbpx
خبر رئيس

صحيفة إسرائيلية تدعو نتنياهو للرحيل …

تل أبيب وكالات – الناس نيوز ::

دعت صحيفة “هآرتس” العبرية، الثلاثاء، رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إلى “الرحيل”، محذرا من أن الثمن الذي ستدفعه إسرائيل مقابل استمرار حكمه “باهظ للغاية”.

وتحت عنوان: “فقط ارحل يا نتنياهو” اعتبرت الصحيفة في افتتاحيتها أن “الثمن الذي ستدفعه إسرائيل مقابل استمرار حكمه باهظ للغاية”.

ولا تتمكن أي وسيلة إعلام عربية أو إيرانية أو تركية ، أو بلدان منظومة الاتحاد السوفياتي سابقاً وعلى رأسها روسيا البوتينية اليوم ، مواجهة إي مسؤول لا في زمن السلم ولا في زمن الحرب ، وفق ما هو شائع .

ولفتت الصحيفة إلى تصريحات قبل يومين تراجع عنها نتنياهو لاحقا قال فيها إن إعلان الجنود الاحتياط رفض الخدمة دفع رئيس حركة “حماس” في غزة يحيى السنوار لتنفيذ هجوم 7 أكتوبر/تشرين أول الماضي في غلاف قطاع غزة.

وقالت: “عاد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو إلى طرقه الشريرة، بالتحريض وزرع الدمار، وإذا كان هذا السلوك في الأوقات العادية يسمم المجتمع وأنظمة الدولة، فإنه في زمن الحرب يعرض إسرائيل لخطر وجودي”. وفق وكالة الأناضول التركية التي نقلت عن الصحيفة الاسرائيلية .

وأضافت الصحيفة: “لا يوجد تفسير معقول لتصريحات رئيس الوزراء خلال أصعب اللحظات في تاريخ الدولة، نتنياهو مثل العقرب في حكاية العقرب والضفدع: إنها ببساطة طبيعته”.

وأشارت إلى أنه “من الواضح أن 1400 حالة وفاة لم تكن كافية بالنسبة له، و240 رهينة لم يكن لها أي تأثير عليه، وآلاف الإسرائيليين الذين أصبحوا لاجئين في بلدهم ومجتمعات بأكملها تم تدميرها – ورغم خلال كل هذا، ظل كما هو”.

وقالت الصحيفة: “كما هو الحال دائمًا، فهو يحرض ويفكر في نفسه ويدافع عن منصبه ولا يقلق إلا على مستقبله”.

وأضافت في إشارة إلى تراجع نتنياهو عن تصريحه: “لا يزعجه التراجع، فبعد كل شيء، السم موجود بالفعل في الهواء وسلسلة العدوى في ذروتها بالفعل”.

وتابعت: “نتنياهو يتدخل في دفاع الدولة عن نفسها من الكارثة التي أسقطها عليها بعدميته التي لا توصف، سلوكه في هذا الوقت العصيب يزيد الطين بلة، ويجب ألا نعتاد على هذا النمط غير الصحي من السلوك في زمن الحرب”.

وأردفت الصحيفة: “يجب ألا نسمح له بالبقاء في السلطة كما لو كان ذلك أمراً إلهيا، يتعين على المؤسسة السياسية أن تجد طريقة لوضع حد لحكم نتنياهو الخبيث، إن الثمن الذي ستدفعه إسرائيل مقابل استمرار حكمه باهظ للغاية”.

ومنذ 7 أكتوبر الماضي، يشن الجيش الإسرائيلي “حربا مدمرة” على غزة، قتل فيها 10 آلاف و22 فلسطينيا، منهم 4104 أطفال و2641 سيدة، وأصاب أكثر من 25 ألفا آخرين، إضافة إلى مقتل 163 فلسطينيا واعتقال 2215 في الضفة الغربية، بحسب مصادر رسمية.

بينما قتلت “حماس” أكثر من 1538 إسرائيليا وأصابت 5431، وفقا لمصادر إسرائيلية رسمية، كما أسرت ما لا يقل عن 242 إسرائيليا ترغب في مبادلتهم بأكثر من 6 آلاف أسير فلسطيني، بينهم أطفال ونساء، في سجون إسرائيل.