fbpx

الناس نيوز

جريدة إلكترونية أسترالية مستقلة

رئيس التحرير - جوني عبو

Edit Content
Generic selectors
Exact matches only
Search in title
Search in content
Post Type Selectors
Filter by Categories
آراء
أخبار
أستراليا
إدارة وتكنولوجيا
إعلان
اقتصاد
اقتصاد أستراليا
اقتصاد عالمي
اقتصاد عربي
تقارير وتحقيقات
ثقافة وفنون
حكايا
خبر رئيس
رياضة
رياضة أستراليا
رياضة عالمية
رياضة عربية
سياحة وسفر
سياسة أسترالية
سياسة عالمية
سياسة عربية
صحة
صور
عدسة
فن الناس
في الوطن الجديد
فيديو
كاريكاتير
لايف ستايل
متفرقات
مجتمع
مجتمع الناس
موضه
Generic selectors
Exact matches only
Search in title
Search in content
Post Type Selectors
Filter by Categories
آراء
أخبار
أستراليا
إدارة وتكنولوجيا
إعلان
اقتصاد
اقتصاد أستراليا
اقتصاد عالمي
اقتصاد عربي
تقارير وتحقيقات
ثقافة وفنون
حكايا
خبر رئيس
رياضة
رياضة أستراليا
رياضة عالمية
رياضة عربية
سياحة وسفر
سياسة أسترالية
سياسة عالمية
سياسة عربية
صحة
صور
عدسة
فن الناس
في الوطن الجديد
فيديو
كاريكاتير
لايف ستايل
متفرقات
مجتمع
مجتمع الناس
موضه
Edit Content
Generic selectors
Exact matches only
Search in title
Search in content
Post Type Selectors
Filter by Categories
آراء
أخبار
أستراليا
إدارة وتكنولوجيا
إعلان
اقتصاد
اقتصاد أستراليا
اقتصاد عالمي
اقتصاد عربي
تقارير وتحقيقات
ثقافة وفنون
حكايا
خبر رئيس
رياضة
رياضة أستراليا
رياضة عالمية
رياضة عربية
سياحة وسفر
سياسة أسترالية
سياسة عالمية
سياسة عربية
صحة
صور
عدسة
فن الناس
في الوطن الجديد
فيديو
كاريكاتير
لايف ستايل
متفرقات
مجتمع
مجتمع الناس
موضه

جريدة إلكترونية أسترالية مستقلة

رئيس التحرير - جوني عبو

عاش في هيكل معدني لعقود.. وفاة “الرجل ذي الرئة الحديدية”

تكساس – الناس نيوز ::

توفي الأميركي بول ألكسندر، المعروف باسم “الرجل ذي الرئة الحديدية”، عن عمر ناهز 78 عاما، بعد أن قضى أكثر من 7 عقود داخل هيكل معدني يبلغ وزنه 272 كيلوغراما (600 رطل)، إثر إصابته بشلل الأطفال وهو في السادسة من عمره.

وكان ألكسندر واحدا من العديد من الأطفال الذين وُضعوا داخل رئتين حديديتين أثناء تفشي مرض شلل الأطفال في الولايات المتحدة خلال الخمسينيات من القرن الماضي، حيث بلغ عدد حالات الإصابة به حوالي 58 ألف حالة، معظمها من الأطفال.

ومنذ ولادته في 1946، واجه ألكسندر المولود في دالاس بولاية تكساس الأميركية العديد من التحديات؛ ففي 1952 أصيب بالشلل من الرقبة إلى الأسفل، ما جعله غير قادر على التنفس، ونُقل إلى المستشفى في تكساس، واستيقظ ليجد نفسه داخل الرئة الميكانيكية.

ووفق الصحف الأميركية، فإن المرض أثّر بشدة في ألكسندر، مما تطلب منه استخدام آلة للتنفس، وخضع لعملية جراحية طارئة لفتح القصبة الهوائية، ووُضِع في رئة حديدية لمساعدة جسده على مكافحة المرض القاتل.

وقد تركه المرض غير قادر على التنفس بشكل مستقل، مما دفع الأطباء إلى وضعه في الأسطوانة المعدنية من الرقبة إلى أخمص القدمين، حيث قضى بقية حياته.

ومثل معظم الناجين من شلل الأطفال الذين وُضعوا في رئتين حديديتين، لم يكن من المتوقع أن يبقى على قيد الحياة لفترة طويلة، لكنه عاش لعقود من الزمن، بعد فترة طويلة من اختراع لقاح شلل الأطفال في الخمسينيات، الذي قضى على المرض في معظم أنحاء العالم.

وتستخدم الرئة الحديدية تقنية تسمى “تنفس الضفدع”، التي تستعين بعضلات الحلق لدفع الهواء عبر الحبال الصوتية، مما يسمح للمريض باستنشاق الأكسجين من الفم في كل مرة، ودفعه إلى أسفل الحلق وإلى الرئتين.

وسمحت الرئة، التي أطلق عليها اسم “الحصان الحديدي القديم”، لألكسندر بالتنفس، حيث كان المنفاخ يمتص الهواء من الأسطوانة، مما أجبر رئتيه على التمدد واستنشاق الهواء، وعندما سُمح للهواء بالدخول مرة أخرى، أدت العملية العكسية نفسها إلى تفريغ رئتيه.

أدى التقدم في الطب إلى اختراع بدائل للرئتين الحديديتين بحلول الستينيات فاستُبدلا بأجهزة التنفس الصناعي، لكن ألكسندر ظل يعيش في الأسطوانة؛ لأنه “اعتاد ذلك” على حد قوله.

وبعد سنوات، تعلّم ألكسندر في النهاية أن يتنفس بنفسه حتى يتمكن من مغادرة الرئة لفترات قصيرة من الزمن.
وعلى الرغم من الحياة الصعبة التي عاشها منذ سن مبكرة، تخرج بول ألكسندر في المدرسة الثانوية، ثم التحق بجامعة جنوب ميثوديست في دالاس بتكساس. وفي 1984، حصل على شهادة في القانون من جامعة تكساس في أوستن، وقُبِل في نقابة المحامين بعد عامين، ومارس مهنة المحاماة لعقود من الزمن.

وفي 2020 قال ألكسندر لصحيفة “ذا غارديان” البريطانية، “كنت أعلم أنني إذا كنت سأفعل أي شيء في حياتي، فيجب أن يكون أمرا يعتمد على العقل”، وفي ذلك العام، نشر مذكراته تحت عنوان “ثلاث دقائق لكلب: حياتي في الرئة الحديدية”.

وقيل إنه استغرق نحو 5 سنوات في كتابة مذكراته باستخدام قلم مثبت على عصا مثبتة في فمه لكتابة كل كلمة، بينما ذكرت بعض الصحف أنه استعان بصديق كان يكتب ما يمليه عليه.

وفي مارس/أذار 2023، أعلنت موسوعة “غينيس” للأرقام القياسية أن ألكسندر هو أطول مريض يعيش داخل رئة حديدية.

وشلل الأطفال، هو مرض معوق ومهدد للحياة يسببه فيروس شلل الأطفال. ينتشر الفيروس من شخص لآخر، ويمكن أن يصيب الحبل الشوكي للشخص ويسبب الشلل.

وفي أواخر القرن 19 وأوائل القرن 20، أدت الأوبئة المتكررة إلى تحول مرض شلل الأطفال إلى أحد أكثر الأمراض المروعة في العالم، فأدى تفشيه على نطاق واسع في مدينة نيويورك في 1916 إلى مقتل أكثر من 2000 شخص، كما أدى أسوأ تفش مسجل في الولايات المتحدة في 1952 إلى مقتل أكثر من 3000 شخص.

وفي 1959، اعتمد 1200 أميركي على الرئة الحديدية للبقاء على قيد الحياة، لكن الآلات أصبحت أقل شيوعا تدريجيا مع الانتشار الواسع للقاح شلل الأطفال.

وفي 1979، أُعلن أن الولايات المتحدة خالية من مرض شلل الأطفال، وبحلول 2014، لم يتبق سوى 10 أميركيين يستخدمون الرئة الحديدية.

المنشورات ذات الصلة

القاهرة – الناس نيوز :: اكتشف العلماء فرعًا مدفونا منذ