ثقافة وفنون

فرقة “سلطانة” للطرب قدمت حفلاً مميزاً والمغني نجيب شكيان يتألق

ملبورن – الناس نيوز:

قدمت فرقة سلطانة السورية في أستراليا باقة من الموشحات والأغاني والقدود الحلبية، في حفل أقيم على مسرح “إيدينديل” في مدينة ملبورن، عاصمة ولاية فيكتوريا الأسترالية.

وقال مغني الفرقة السوري الأسترالي نجيب شكيان إن فرقة “سلطانة” (من سلطنة الطرب) المختصة بالطرب الأصيل، تستحضر تراث الأغاني والألحان المميزة للشرق الأوسط، وخصوصا من مدينة حلب السورية التي يمكن وصفها بعاصمة القدود والموشحات، والتي طورها المطرب الحلبي العملاق الراحل صباح فخري بشكل بارز، وكذلك بعض أساطين الفن في مصر والمغرب العربي والعراق ولبنان، والمزج بين الموسيقى القديمة والحديثة من سوريا.

واستطاع الفنان المتألق نجيب شكيان التميز في هذا الاختصاص الفني، والتزم بسوية معينة هو وزملاؤه في “سلطانة”، لا سيما المايسترو السوري الأسترالي عبود لبوس، صاحب الباع الطويل في عالم الموسيقى.

واستطاع الحفل الذي أطرب الجمهور الأسترالي والعربي، والذي كان مفتوحاً لجميع عشاق الموسيقى والألحان الجميلة، أن يقدم حفلاً نوعيا أطرب الجميع.

وتم الترويج للحفل تحت شعار تعالوا واستمتعوا بالموسيقى النابضة بالحياة لسوريا مع فرقة “سلطانة”، إنها بمثابة رحلة بين الأزهار والأشجار في منطقة “ألثام” إحدى ضواحي ملبورن الجميلة.

 

وتعتبر مؤسسة “ذا بويت” مؤسسة الموسيقى متعددة الثقافات الشهيرة في فيكتوريا، والمعروفة باسم (The Boîte)، والتي تأسست في عام 1979، داعمة كبيرة لفنون التنوع الثقافي في فيكتوريا من خلال العرض الديناميكي للتجارب الثقافية الفريدة، ورعاية الإبداع والتعاون بين الفنون والمشاركة النشطة فيها.

ومن خلال برامجها الغزيرة للمهرجانات والفعاليات والبرامج الإذاعية والإصدارات الموسيقية، روجت لمئات من الموسيقيين المتميزين والفرق الفنية والثقافية الذين ولدوا في أكثر من 100 بلد مختلف، وفي أكثر من 5 آلاف حدث أمام جمهور يتجاوز 80 ألف من مختلف الأطياف محبي الثقافة والفنون.