fbpx

الناس نيوز

واشنطن تتحدث عن ستيف جوبز كمثال عن “سوري في أميركا”

دمشق – الناس نيوز ::

نشرت السفارة الأميركية في سوريا عبر موقعها على منصة “إكس”، مقطع فيديو تحدثت فيه عن ستيف جوبز كمثال عن سوري عاش في أميركا.

وقالت السفارة، الجمعة، “ولعل أحد أشهر الأمثلة على سوري في أمريكا هو ستيف جوبز، صاحب الرؤية الذي غير عالم التكنولوجيا من خلال المشاركة في تأسيس Apple وإنشاء منتجات شهيرة مثل iPhone وMac. ولد جوبز لأب سوري مهاجر، وأظهر كيف يعزز التنوع الابتكار والإبداع”.

وأضافت في الفيديو التعريفي “ربما يكون أحد أشهر الأمريكيين من أصل سوري ليس سوى ستيف جوبز صاحب الرؤية الحقيقية الذي غير عالم التكنولجيا إلى الأبد من خلال مشاركته في تأسيس شركة Apple inc والمنتجات الشهيرة مثل iphoneو Macintosh”.

ستيف جوبز
ولد ستيف جوبز لأب سوري مهاجر من محافظة حمص، هو عبد الفتاح جندلي قبل أن تتبناه عائلة أميركية.

نشأ جوبز في منزل العائلة التي تبنته في المنطقة التي صارت تعرف لاحقاً باسم وادي السيليكون، وهي مركز صناعات التكنولوجيا الأميركية. التحق جوبز بالمدرسة فكان يدرس في فصل الشتاء ويذهب للعمل في الإجازة الصيفية، وكان شغوفا بالإلكترونيات منذ صغره ومولعاً بالتكنولوجيا وطريقة عمل الآلات.

عانى جوبز قبيل عدة سنوات من وفاته من مشاكل صحية بعدما أصيب عام 2004 بنوع نادر من سرطان البنكرياس، وخضع في 2009 لعملية لزراعة كبد، ومنذ يناير وحتى وفاته عام 2011 كان جوبز في عطلة مرضية أعلن خلالها في 24 من آب 2014 عن استقالته من منصبه كمدير تنفيذي لشركة آبل مع انتقاله للعمل كرئيس لمجلس الإدارة.

وفي الخامس من تشرين الأول 2011، وقرابة الساعة الثالثة ظهراً بتوقيت كاليفورنيا (منتصف الليل بتوقيت الشرق الأوسط) توفي جوبز بمنزله في بالو ألتو، عن 56 عاماً، بعد ستة أسابيع من تقديمه استقالته كمدير تنفيذي لآبل.

وفي حياته العملية، سلط جوبز الضوء على قيمة التنوع في جلب وجهات نظر جديدة إلى الابتكار في ماكن العمل، كما تقول “السفارة”.

وأضافت أن جمالية تصاميمه تذكر الناس في جميع العالم، بأن التكنولوجيا يجب أن تبسط وتعزز تجربة المستخدم، وشددت على أن إرثه هو تذكير بالإمكانات غير المحدودة التي يمكن إطلاقها عندما يتم منح الناس الفرصة للإبداع والابتكار.

المنشورات ذات الصلة