fbpx

الناس نيوز

ولي العهد السعودي يبحث تطوير العلاقات مع أمير الكويت

الرياض – الناس نيوز ::

استقبل الملك سلمان الثلاثاء، أمير الكويت الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح في العاصمة السعودية الرياض، والتي وصلها في وقت سابق من اليوم، وكان في مقدمة مستقبليه ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، وفق ما أفادت وكالة الأنباء السعودية (واس).

وعقد الأمير محمد بن سلمان جلسة مباحثات رسمية مع أمير الكويت، ومنحه قلادة الملك عبد العزيز، نيابة عن الملك سلمان.

وقالت وكالة الأنباء السعودية، إن جلسة المباحثات استعرضت “أوجه العلاقات الأخوية التاريخية بين البلدين الشقيقين، وفرص تنميتها وتطويرها في مختلف المجالات، إضافة إلى تبادل الآراء حول مستجدات الأحداث الإقليمية والدولية والجهود المبذولة بشأنها”.

ووصل أمير الكويت، الثلاثاء، إلى المملكة العربية السعودية، في زيارة دولة، حيث يبدأ من الرياض أولى جولاته الخارجية، والمقرر أن تشمل دول خليجية عدّة.

وقالت وكالة الأنباء الكويتية، إن الأمير سيجري خلال زيارة الدولة التي يقوم بها للرياض، مباحثات “تهدف إلى تعزيز العلاقات الوثيقة بين البلدين الشقيقين”.

وزار الشيخ مشعل الأحمد، السعودية، 9 مرات خلال فترة ولايته للعهد التي دامت ثلاث سنوات، وكانت الرياض أولى وجهاته الخارجية عقب تسميته ولياً للعهد، في مؤشر على العلاقات المميزة بين البلدين.

نموذج استثنائي للعلاقات

وقالت وكالة الأنباء الكويتية في تقرير لها عن الزيارة، إن العلاقات “الكويتية- السعودية”، مثلت نموذجاً استثنائياً للعلاقات، ترتكز على الروابط التاريخية بين الشعبين.

ولفتت الوكالة إلى أن “الروابط الأخوية التاريخية بين البلدين الشقيقين، تجلت في أبھى صورھا في الموقف السعودي، المساند لدولة الكويت، والمدافع عن استقلالھا أثناء الغزو العراقي عام 1990، واستقبال المملكة للقيادة السياسية، والحكومة، وللشعب على أراضيها، وتقديم المساعدة بكل أشكالھا، ومساھمتھا الفاعلة في تأسيس تحالف الدول المشاركة بتحرير الكويت من الاحتلال العراقي.

ونوه التقرير إلى أن “الكويت، لم تألُ جھداً في تأييد السعودية، والتضامن التام معھا في كل ما تتخذه من إجراءات، للحفاظ على أمنھا، واستقرارھا”.

وفي المجال الاقتصادي، لفت التقرير إلى التعاون بين الكويت، والمملكة لا سیّما التنسيق في ما يتعلق بسياسة البلدين النفطية، باعتبارھما من أكبر المنتجين للنفط في العالم، كما أن الاتفاقیات الاقتصادية الموقعة بين البلدين ضمن إطار مجلس التعاون الخليجي، أدت إلى نمو، ورواج حركة الواردات بينهما، بمعدلات شبه مستقرة.

article image

ونوهت “كونا” إلى أنه في 11 ديسمبر من عام 2022، وقعت الكويت، والسعودية مذكرة تفاھم لتطوير (حقل الدرة)، تھدف إلى إنتاج الغاز غير المصاحب بكميات إجمالية، تعادل نحو مليار قدم مكعبة قياس من الغاز يومياً، و84 ألف برميل يومياً من الغاز المسال.

وفي 26 سبتمبر عام 2023، أعلن مجلس الوزراء السعودي، الموافقة على اتفاقية بين حكومة السعودية، وحكومة الكويت، بشأن مشروع الربط السككي بين البلدين.

كما أشار التقرير إلى تعاون “كويتي- سعودي” في مجال النقل والمواصلات، حيث وقعت شركة الخطوط الجوية الكويتية في 14 مايو عام 2023، اتفاقية الرمز المشترك مع الخطوط الجوية السعودية، بھدف تعزيز الشراكة الثنائية، والاتفاق على التوسع بجميع أنواع التعاون بين الجانبين.

المنشورات ذات الصلة