fbpx

الناس نيوز

Edit Content
Generic selectors
Exact matches only
Search in title
Search in content
Post Type Selectors
Filter by Categories
آراء
أخبار
أستراليا
إدارة وتكنولوجيا
إعلان
اقتصاد
اقتصاد أستراليا
اقتصاد عالمي
اقتصاد عربي
تقارير وتحقيقات
ثقافة وفنون
حكايا
خبر رئيس
رياضة
رياضة أستراليا
رياضة عالمية
رياضة عربية
سياحة وسفر
سياسة أسترالية
سياسة عالمية
سياسة عربية
صحة
صور
عدسة
فن الناس
في الوطن الجديد
فيديو
كاريكاتير
لايف ستايل
متفرقات
مجتمع
مجتمع الناس
موضه
Generic selectors
Exact matches only
Search in title
Search in content
Post Type Selectors
Filter by Categories
آراء
أخبار
أستراليا
إدارة وتكنولوجيا
إعلان
اقتصاد
اقتصاد أستراليا
اقتصاد عالمي
اقتصاد عربي
تقارير وتحقيقات
ثقافة وفنون
حكايا
خبر رئيس
رياضة
رياضة أستراليا
رياضة عالمية
رياضة عربية
سياحة وسفر
سياسة أسترالية
سياسة عالمية
سياسة عربية
صحة
صور
عدسة
فن الناس
في الوطن الجديد
فيديو
كاريكاتير
لايف ستايل
متفرقات
مجتمع
مجتمع الناس
موضه
Edit Content
Generic selectors
Exact matches only
Search in title
Search in content
Post Type Selectors
Filter by Categories
آراء
أخبار
أستراليا
إدارة وتكنولوجيا
إعلان
اقتصاد
اقتصاد أستراليا
اقتصاد عالمي
اقتصاد عربي
تقارير وتحقيقات
ثقافة وفنون
حكايا
خبر رئيس
رياضة
رياضة أستراليا
رياضة عالمية
رياضة عربية
سياحة وسفر
سياسة أسترالية
سياسة عالمية
سياسة عربية
صحة
صور
عدسة
فن الناس
في الوطن الجديد
فيديو
كاريكاتير
لايف ستايل
متفرقات
مجتمع
مجتمع الناس
موضه

من نحن

عن موقع النّاس نيوز

النّاس نيوز جريدة إلكترونية مهنية منوعة، إخباريا تحليليا وتوثيقياً، هدفها الجَسر ما بين العالم العربي وأستراليا، بحثاً عن سبل تطوير العلاقات المشتركة، اقتصادياً وثقافياً واجتماعياً وحضارياً.

تحاول ” النّاس نيوز” نقل أخبار العرب الأستراليين إلى العالم ونقل أخبار العالم العربي إلى أستراليا، وتعمل على بناء شبكات متنوعة من العلاقات بين الحضارتين، واستقصاء طرقٍ جديدة لروّاد الأعمال من أجل دراستها والخوض فيها.

تؤكد ” النّاس نيوز” على القيم والمصالح المشتركة بين أستراليا والعالم العربي، وترسيخ مفاهيم العولمة الحديثة، واعتبار الأوطان الجديدة أوطاناً حقيقية بحكم سيادة القانون والمواطنة كحقوق وواجبات.

في عملنا الإعلامي المهني نتطلع واياكم الابتعاد عن الشخصنة والتسييس دون أن نبتعد عن الوقائع والحقائق. وبينما يكون الرأي حرّاً ومستقلاً عن رأي هيئة التحرير، فإن الخبر مهنيًاً قبل اي اعتبار، محايداً وصادقاً وصحيحاً، يقوم على المعطيات والأرقام واستعراض المواقف وليس الآراء.

ولأننا نحاول أن نكوّن عبّارة بين عالمين، فإننا نبحث دوماً عن التشجيع والدعم ونتلقّى كلّ الآراء والانتقادات بروح إيجابية. هي دعوة للتعاون والشجاعة في تصويب الأخطاء.

فريق العمل

يُشرف على العمل فريق صحافي متمرّس، ذو خبرة في العمل الإعلامي:

مواقع ودية