ثقافة وفنون

معرض الرياض الدولي للكتاب.. 1000 دار نشر تثري الحراك الثقافي العالمي

الرياض – الناس نيوز :

ميرزا الخويلدي – نيابة عن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، يفتتح وزير الثقافة السعودي الأمير بدر بن عبد الله بن فرحان، مساء اليوم الخميس، معرض الرياض الدولي للكتاب، بحضور فكري وثقافي وفني سعودي وعربي، وبمشاركة أكثر من ألف دار نشر محلية وإقليمية وعالمية من 28 دولة في أبرز تظاهرة ثقافية تشهدها المملكة في مجال الكتاب وقطاع النشر .

وتأتي الدورة الجديدة من معرض الرياض الدولي للكتاب تحت شعار «وجهة جديدة، وفصل جديد» وهي أول دورة تنظمها وزارة الثقافة السعودية منذ انتقلت إليها مهمة تنظيم معرض الكتاب، الذي يمتد خلال الفترة من 1 إلى 10 أكتوبر (تشرين الأول) الحالي في موقعه الجديد بواجهة الرياض.
وتحضر فيها جمهورية العراق بوصفها «ضيف الشرف»، وتشارك بوفد ثقافي وفني كبير يرأسه وزير الثقافة والسياحة والآثار العراقي الدكتور حسن ناظم، كما يشارك الوفد العراقي في ندوات وأمسيات ثقافية عبر نخبة من المثقفين والفنانين العراقيين.

وفي حوار مع “الشرق الأوسط ” قال دكتور حسن ناظم إن مشاركة بلاده ضيف شرف بمعرض الرياض الدولي للكتاب هذا العام، يأتي في أجواء علاقات متنامية بين العراق والسعودية، وعمل دبلوماسي دؤوب لبناء شراكات حقيقية مع المملكة على مختلف المستويات.

وقال ناظم إن مشاركة العراق في معرض الرياض الدولي للكتاب «تأتي في ظرف استثنائي يعزز الشراكات بين البلدين ويعزز الصلات بين الثقافتين».
وتبدأ غدا الجمعة فعاليات البرنامج الثقافي المصاحب لمعرض الرياض الدولي للكتاب، إذْ سيشهد مشاركة مجموعة من أهم الكتاب والمفكرين والنقاد السعوديين والعرب والعالميين في باقة من الندوات والمحاضرات وورشات العمل التي تتناول مختلف مجالات الإبداع الثقافي.

ويحتفي المعرض بتجارب رواد الأدب والنقد والفنّ؛ أمثال محمد مهدي الجواهري وبدر شاكر السياب وعلي جواد الطاهر وواسيني الأعرج، والأمير خالد الفيصل، كما يشارك في فعالياته الدكتور عبد الله الغذامي، والمؤلف الأميركي جوردان بيلفورت، ومواطنه كريس غاردنر، وتقام أمسيات شعرية لشعراء من السعودية والعراق، وأمسيات موسيقية وفنية يشارك فيها الموسيقار المصري عمر خيرت، والعراقي نصير شمة، والمطرب العراقي سعدون جابر.

كما يحتفي البرنامج الثقافي، بالعراق ضيف الشرف لهذا العام، عبر سلسلة من الندوات والأمسيات الشعرية، يشارك وزير الثقافة العراقي في لقاء بعنون: «الثقافة وبناء الدولة»، بالإضافة لندوة عن «موروث الفن العراقي»، وندوة أخرى بعنوان: «مدن آثارية (أور، بابل، النمرود)»، كما يلتقي جمهور الأدب مع ندوة عن «عوالم الشاعر محمد مهدي الجواهري الإنسانية والأدبية»، تشارك فيها ابنته الدكتورة خيال محمد الجواهري، وندوة عن بدر شاكر السياب بعنوان: «غابات النخيل، جولة في حياة بدر شاكر السياب وشعره»، تشارك فيها ابنته آلاء بدر السياب. وندوة عن الناقد العراقي الدكتور علي جواد الطاهر وجهوده في التأريخ للأدب السعودي، بالإضافة لعدد من الأمسيات الشعرية والفنية.

وتوزع البرنامج الثقافي للمعرض على ثلاثة مسارات رئيسية، أولها أمسيات «حديث الكتاب» التي سيُستضاف فيها تسعة من المؤلفين السعوديين والعرب والعالميين للحديث عن تجاربهم في الكتابة والتأليف، وهم: الأمير تركي الفيصل، والشيخة هند القاسمي، والرحّالة والمؤلف السعودي عبد الله الجمعة، والروائي الكويتي مشعل حمد، والروائي الأردني أيمن العتوم، والمؤلف الأميركي جوردان بيلفورت، والروائي الكويتي سعود السنعوسي، والطاهي والمؤلف الأميركي ماركو بيير وايت، والمؤلف الأميركي كريس غاردنر صاحب الكتاب الشهير «السعي نحو السعادة».

فيما سيتحدث في المسار الثاني «لقاءات ثقافية» أكثر من 100 مثقف وناقد من مختلف الجنسيات عن قضايا أدبية وثقافية مُلحّة من خلال 36 ندوة ومحاضرة تقام على مدى أيام المعرض العشرة.

أما المسار الثالث فسيخصص لأمسيات التكريم والجوائز لمبدعين ورموز خدموا الثقافة العربية، بينهم الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة، الذي سيُكرّم من قبل معهد العالم العربي بباريس في حفل كبير يحتضنه المعرض، وذلك نظير خدمته الكبيرة للثقافة العربية. ويحتضن المعرض على مدى يومي الاثنين والثلاثاء المقبلين فعاليات مؤتمر الناشرين الذي يعد الأول من نوعه في المملكة، من أجل بحث واقع صناعة النشر في العالم العربي والسعي نحو تطويرها لتصل إلى مستويات منافسة دولياً، وذلك من خلال 12 جلسة حوارية يشارك فيها 42 متحدثاً من المملكة والعالم، وتتناول جوانب متعددة من واقع صناعة النشر المحلية والإقليمية وسبل معالجة أوجه القصور فيها، من أجل تطويرها ورفع مستوى إسهامها في التنمية الثقافية العربية.

وإلى جانب ذلك ينظم المعرض أكثر من 60 ورشة عمل متعددة المشارب والاتجاهات الثقافية، يقدمها أكثر من 100 خبير ومتخصص في مجالات إبداعية متنوعة، من بينها ورش عن الكتابة والتأليف، وصناعة الأفلام والمسرح وفنون الطبخ وغيرها من المجالات، تشمل ورشاً عن فنون الطفل وإبداعاته، وتراث الأزياء في المملكة، وعوالم الكتابة في الخيال العلمي، وطرق تحفيز الأطفال على القراءة، ومراحل تأسيس الوكالة الأدبية، ودور وامتيازات الوكيل الأدبي، والكتابة المعمارية، وما الذي يمكن للفلسفة أن تتعلمه من الأطفال، وتقنيات كتابة قصص الكوميك والمانجا. إضافة إلى ورش في فنون الطبخ يقدمها طهاة مشهورون.

ويحتفي البرنامج الثقافي للمعرض بالفنون الإبداعية في «جادة الثقافة» التي ستحتضن تفعيلات ثقافية متنوعة في 16 منصة على امتداد «واجهة الرياض»، كما يقدم المعرض في مسرح جامعة الأميرة نورة بنت عبد الرحمن أربع أمسيات غنائية وموسيقية ذات قيمة فنية رفيعة، تبدأ بأمسية غنائية للفنان عبد الرحمن محمد، ثم أمسية موسيقية للموسيقار المصري عمر خيرت، وأمسية تجمع الموسيقي العراقي نصير شمة بمواطنه المطرب القدير سعدون جابر، فيما ستتناول الأمسية الرابعة الأغاني الشهيرة التي كتبها الشاعر الراحل الأمير عبد الله الفيصل لأم كلثوم وعبد الحليم حافظ وغيرهما من نجوم الأغنية العربية، وإلى جانب ذلك، يحتضن مسرح جامعة الأميرة نورة عرضاً موسيقياً بعنوان «عالم هانز زيمر»، ومسرحية للأطفال بعنوان «جزيرة الكنز»، ومسرحية الأطفال أميرات ديزني التي ستقام في مسرح مركز الملك فهد الثقافي.