سياسة عربية

القطريون يصوتون في أول انتخابات تشريعية تجريها البلاد

الدوحة – الناس نيوز :

بدأ الناخبون في قطر التصويت يوم السبت في أول انتخابات تشريعية بالبلد الخليجي لاختيار ثلثي أعضاء مجلس الشورى في انتخابات أثارت جدلا داخليا حول المشاركة في الانتخابات والمواطنة.

وتوافد الناخبون على مراكز التصويت مبكراً حيث دخل الرجال والنساء أقساما منفصلة للإدلاء بأصواتهم وانتخاب 30 من أعضاء المجلس المؤلف من 45 مقعدا، وسيواصل أمير البلاد تعيين الأعضاء الخمسة عشر المتبقين في المجلس.

وقالت منيرة، وهي مؤلفة كتب أطفال، لرويترز “مع امتلاك فرصة التصويت، أشعر أن هذا فصل جديد”.

وأضافت “أنا سعيدة حقا بعدد النساء المرشحات في الانتخابات”.

وستكون للمجلس سلطة تشريعية وسيصادق على السياسات العامة للدولة والميزانية، لكنه لا يملك سيطرة على الهيئات التنفيذية التي تضع السياسة الدفاعية والأمنية والاقتصادية والاستثمارية في تلك الدولة الصغيرة الثرية المنتجة للغاز والتي تحظر الأحزاب السياسية.

وتشير أحدث قوائم صادرة عن الحكومة إلى أن 26 امرأة يخضن الانتخابات من بين نحو 183 مرشحا في 30 منطقة في قطر التي تجري انتخابات بلدية منذ عدة سنوات.

وأجريت الدعاية الانتخابية من خلال وسائل التواصل الاجتماعي ولقاءات مجتمعية ولوحات إعلانات على جوانب الطرق.

وقال خالد المطوع، وهو مرشح في حي المرخية، إنه يخوض هذه التجربة لأول مرة حيث يلتقي بأناس يتحدثون بشأن الأمور التي يحتاجها القطريون. وتابع أن الهدف في النهاية هو تطوير المجتمع وبذل أقصى الجهود لمساعدة الشعب والحكومة.

وقال ألين فرومهيرز مدير مركز دراسات الشرق الأوسط بجامعة ولاية جورجيا إن الانتخابات تشير إلى أن عائلة آل ثاني الحاكمة في قطر “لا تأخذ فحسب على محمل الجد فكرة المشاركة الرمزية للسلطة لكنها تتقاسم أيضا بشكل فعلي السلطة مؤسسيا مع الجماعات القبلية القطرية الأخرى”.

وتمت الموافقة على هذه الانتخابات في استفتاء على الدستور عام 2003 وتأتي قبل استضافة قطر لبطولة كأس العالم لكرة القدم العام المقبل. ويقول منتقدون إن عدد من يحق لهم التصويت محدود جدا.

* “تجربة” جديدة

وصف نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني الانتخابات الشهر الماضي بأنها “تجربة” جديدة وقال إنه لا يمكن توقع أن يكون للمجلس منذ العام الأول “الدور الكامل لأي برلمان”.

والكويت هي الدولة الخليجية الوحيدة حاليا التي تمنح سلطات كبيرة لبرلمان منتخب رغم أن صنع القرار يكون بيد أمير البلاد في نهاية المطاف كما هو الحال في الدول المجاورة.

ويعني وجود عدد كبير من العمال الأجانب في قطر، أكبر منتج للغاز الطبيعي المسال في العالم، أن المواطنين لا يشكلون سوى عشرة في المئة من السكان البالغ عددهم 2.8 مليون نسمة ، والتصويت لا يشمل الجميع .