اقتصاد عالمي

64 مليون امرأة في العالم خسرن أعمالهن بسبب كورونا

واشنطن – الناس نيوز :

الصورة الرئيسة : المديرة التنفيذية لشركة هيرشي، أول شركة داعمة للمرأة في قائمة فوربس، ميشال باك .

تسببت جائحة كوفيد-19 بخسائر فادحة خصوصا للنساء في جميع أنحاء العالم. وبحلول يناير/كانون الثاني 2021، تركت نحو 3 ملايين امرأة سوق العمل في الولايات المتحدة وحدها.

سد الفجوة

وخسرت النساء في جميع أنحاء العالم أكثر من 64 مليون وظيفة، وما لا يقل عن 800 مليار دولار من الأرباح العام الماضي. مما تسبب في زيادة الوقت اللازم لسد فجوة الأجور العالمية بين الجنسين بنحو 99.5 عامًا إلى 135.6 عامًا، وفقًا للمنتدى الاقتصادي العالمي.

وكان من بين القضايا المألوفة بشكل مؤلم: عدم توفر رعاية مناسبة الأطفال، الجهد المزدوج لإدارة العمل والمنزل، الضغط النفسي، قلة الفرص، الأجور المنخفضة والمزيد. في الكثير من الحالات، فقط بتضخيم هذا العبء لدرجة أن العديد من النساء تركن العمل.

ومع ذلك، فقد ظهرت من هذه الأزمة المدمرة بوادر علامات تقدم هي الأكثر أهمية، مع مناقشة الكونغرس الأميركي لدعم رعاية الأطفال والمسنين. كما نما العمل عن بعد من كونه ميزة إلى أولوية.

وفي حين أن نقص الموارد البشرية يجعل من الصعب العثور على مقدمي رعاية، فإنه يمكّن أصحاب العمل الأذكياء أيضًا من بذل جهودهم لتعزيز ودعم النساء. وفق فوربس .

أفضل الشركات الصديقة للمرأة في العالم

تعاونت فوربس مع شركة الأبحاث Statista لتحديد الشركات الرائدة عندما يتعلق الأمر بمحاولة دعم النساء داخل القوى العاملة وخارجها من خلال تصنيفنا الافتتاحي لأفضل الشركات الصديقة للمرأة في العالم.

تم تحضير القائمة بعد إجراء إحصاءات مع 85 ألف امرأة في 40 دولة. طُلب من المستجيبات تقييم أرباب عملهن بناءً على معايير مثل المساواة في الأجور والإجازة الوالدية.

كما طلبت Statista أيضًا من النساء تقييم كيفية استخدام الشركات لمنصاتها ورسائلها التسويقية لتعزيز المساواة بين الجنسين أو إدامة الصور النمطية السلبية.

تم أخذ التمثيل على المستويين التنفيذي ومجلس الإدارة في عين الاعتبار أيضًا.