اقتصاد عالمي

أثرى أثرياء العالم يدعمون التكنولوجيا النظيفة

نيويورك – الناس نيوز :

ينفق بعض الأثرياء ثرواتهم على العقارات والفنون، بينما يضخ عدد متزايد من الأثرياء الذين يشكلون نحو 1% من سكان العالم، أموالهم لدعم القضايا العالمية الحرجة. فيما يلي 4 صناديق لتكنولوجيا المناخ أسسها بعض الأثرياء للمساعدة في مواجهة التحديات البيئية.

المستثمرون: بيل غيتس، وجيف بيزوس، ومايكل بلومبيرغ، وموكيش أمباني، وريتشارد برانسون، وأبيغيل جونسون، فضلًا عن أثرياء آخرين.

أسس المؤسس المشارك لشركة مايكروسوفت بيل غيتس(Breakthrough Energy) في عام 2015، بالتعاون مع ائتلاف مستثمري القطاع الخاص، لدعم الابتكارات التي قد تحقق صافي انبعاثات صفرية.

وتتألف هذه الشبكة من صناديق استثمارية، وبرامج خيرية وغير ربحية، وجهود سياسية، للوصول إلى هدف صافي انبعاثات صفرية بحلول عام 2050. في حين جمع صندوق (Breakthrough Energy Ventures) الذي يقوده المستثمرون، أكثر من ملياري دولار من رأس المال المخصص لدعم رواد الأعمال، والأفكار التي تهدف إلى الحد من الانبعاثات في قطاعات الزراعة والبناء والطاقة والتصنيع والنقل.

وتعد شركات (QuantumScape) و(Boston Metal) و(Pachama) و(Zeroavia) من بين الشركات الناشئة التي تضمها محفظة الصندوق. وفي فبراير/ شباط الماضي، أخبر غيتس فوربس أنه سيضيف ما لا يقل عن ملياري دولار، لدعم التقنيات الخالية من الكربون على مدى الأعوام الخمسة المقبلة. فيما قدرت فوربس ثروة الملياردير بنحو 132 مليار دولار في 16 سبتمبر/ أيلول 2021.

في فبراير/ شباط 2020، أعلن مؤسس شركة أمازون ورئيس مجلس إدارتها جيف بيزوس، عن التزام بقيمة 10 مليارات دولار لصندوق جديد لمواجهة تغير المناخ، بحيث يكون منفصلًا عن صندوق أمازون. وفي منشور له على منصة إنستغرام، قال “إن صندوق بيزوس للأرض Bezos Earth Fund سيوفر التمويل للعلماء والنشطاء والمنظمات غير الحكومية، ولأي جهد يسهم في الحفاظ على ثروات العالم الطبيعية وحمايتها”.

وقد تعهد الملياردير، في سبتمبر/أيلول 2021، بالتبرع بنحو 203.7 مليون دولار على شكل منح بحلول نهاية العام. كذلك أطلقت أمازون صندوق المناخ (Climate Pledge Fund) بقيمة ملياري دولار في يونيو/ حزيران 2020، للاستثمار في تقنيات وخدمات إزالة الكربون، ولتمكين عملاق التجارة الإلكترونية من تلبية الأهداف التي حددها (The Climate Pledge).

فيما استثمر الصندوق في شركات ناشئة مثل (CarbonCure Technologies) و(Rivian) و(Turntide Technologies). وبهذا تتوقع أمازون أن تشكل مصادر الطاقة المتجددة نحو %80 من استخدامها للطاقة بحلول عام 2024. وقُدرت ثروة بيزوس بنحو 200.8 مليار دولار في 16 سبتمبر/ أيلول 2021.

المستثمرون: توم ستاير، ومارك بينيوف، ولورين باول جوبز

شارك توم ستاير، المرشح الرئاسي للانتخابات الأميركية عام 2020، ومدير صندوق التحوط، في تأسيس صندوق استثمار مناخي (Galvanize Climate Solutions) في سبتمبر/ أيلول 2021، بالتعاون مع المستثمرة كاتي هول. ويهدف الصندوق إلى الاستثمار في الشركات والمؤسسات التي تعمل على تقليل انبعاثات الكربون العالمية. ووفقًا لستاير، يحتاج المجتمع العالمي إلى استثمار نحو 4 تريليونات دولار سنويًا في تقنيات تحويل الطاقة.

فيما تبلغ الاستثمارات الحالية 800 مليار دولار سنويًا، مما يترك فجوة قدرها 3 تريليونات دولار سنويًا، التي يهدف الصندوق إلى المساعدة في سدها. وسيكون هدف التمويل الأولي لـصندوق (Galvanize) متركزًا على جهود إزالة الكربون. كذلك من بين داعميه الأوليين شركة (Emerson Collective) التي أسستها لورين باول جوبز، وصندوق (Time Ventures) الذي أسسه مارك بينيوف. في حين قُدرت ثروة ستاير بـنحو 1.4 مليار دولار، في 16 سبتمبر/ أيلول 2021.

المستثمر: كريس ساكا

شارك المستثمر كريس ساكا في تأسيس (Lowercarbon Capital) مع زوجته كريسيتا، للاستثمار في التقنيات التي تهدف إلى تقليل انبعاثات الكربون في الغلاف الجوي. وفي أغسطس/ آب الماضي، أعلنت شركة (Lowercarbon) أنها حصلت على تمويل بقيمة 800 مليون دولار.

كما يضم الصندوق محفظة متنوعة جغرافيًا، ويشمل شركات في أميركا وأوروبا وأفريقيا جنوب الصحراء والهند. وتعد الشركات (Linear Labs) و(Zap Energy) و(Dendra) و(Mootral) و(Yard Stick) من بين الشركات التي دعمتها شركة (Lowercarbon).

أما ساكا فهو مستثمر خبير وموظف سابق في غوغل. ويُعرف باستثماراته في شركات التكنولوجيا في المراحل المبكرة مثل: تويتر وأوبر و(Stripe) عبر (Lowercase Capital). وفي عام 2015، صُنّف ساكا في المركز الثالث ضمن قائمة فوربس (Midas List) التي تصنف أقوى 100 مستثمر في مجال التكنولوجيا حول العالم. وقدرت ثروة الملياردير بـ1.1 مليار دولار في 16 سبتمبر/أيلول 2021.