أخبار

واشنطن : المفاوضات مع إيران لن تبقى متاحة إلى الأبد

واشنطن – طهران – الناس نيوز :

أعاد مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان، في مقابلة تلفزيونية مع شبكة “سي أن أن” القول إن بلاده مستعدة للعودة إلى المحادثات بشأن الاتفاق النووي أو خطة العمل الشاملة المشتركة ، إلا أنه أوضح أن طهران لم تظهر بعد استعدادها الجدي للقيام بذلك.

وأضاف بحسب ما نقلت شبكة “إيران انترناشيونال” اليوم الاثنين أن بلاده تعمل عن كثب مع شركائها وحلفائها لتهيئة الظروف اللازمة للمحادثات النووية.

الحد من البرنامج النووي

وكان سوليفان، أكد الأسبوع الماضي أن أولوية واشنطن في ملف إيران هي الحد من برنامجها النووي من خلال إحياء الاتفاق الموقع عام 2015، حيث بمجرد عودة القيود المنصوص عليها في الاتفاقية، ستكون الولايات المتحدة في وضع أفضل لمعالجة المخاوف الأخرى، بما في ذلك برنامج طهران الصاروخي وأنشطتها الإقليمية. وفق مشاركة العربية الخبر .

يذكر أن نائب وزير الخارجية الإيراني علي باقري، كان أعلن يوم الأربعاء الماضي أن المفاوضات المعلّقة منذ يونيو، ستستأنف في 29 نوفمبر في فيينا. وكتب باقري، وهو كبير المفاوضين الإيرانيين، حينها عبر حسابه على تويتر، “خلال اتصال هاتفي مع الدبلوماسي الأوروبي إنريكي مورا، اتفقنا على بدء المباحثات الهادفة إلى رفع الحظر غير الإنساني في 29 تشرين الثاني/نوفمبر في فيينا”!

باب التفاوض لن يبقى مفتوحا

في حين رحبت الخارجية الأميركية بجهود الأوروبيين لإقناع طهران بالعودة إلى طاولة التفاوض، مشيرة إلى أن روبرت مالي سيقود وفد الولايات المتحدة. كما جددت التأكيد على أن باب التفاوض لن يبقى مفتوحا للأبد.