فن الناس

محبو بريتني سبيرز يباركون لها تحريرها من وصاية والدها

رند حدادالناس نيوز

احتفل محبو مغنية البوب الأمريكية بريتني سبيرز بحصولها على حريتها قانونياً بعد معركة قضائية طويلة أنهت وصاية والدها عليها، حيث كان لمدة 13 عاماً متحكماً فيها وفي مواردها المالية وحياتها الشخصية.

وشاركت سبيرز عبر حساباتها في مواقع التواصل الاجتماعي مجموعة من المقاطع الاحتفالية، حيث تجمع بعد فترة وجيزة من صدور الحكم حشد جماهيري خارج قاعة المحكمة رفعوا أعلاماً ولافتات كتب عليها: “بريتني الحرة”.

وأعربت مغنية البوب عن امتنانها الكبير لجمهورها قائلةً: “أحب معجبيَّ كثيراً، إنه جنون… أعتقد أنني سأبكي بقية اليوم… أفضل يوم على الإطلاق… الحمد لله”.

وعلق خطيبها سام أصغري أيضاً على هذا الانتصار قائلاً عبر “إنستغرام”: “صُنع التاريخ اليوم… بريتني حرة”.

وفي هذه اللحظات السعيدة بارك عدد من النجوم لبريتني إنهاء الوصاية عليها، حيث نشرت ليدي غاغا صورة لها مع بريتني تعود لعام 2011، أرفقتها بمنشور طويل جاء فيه: “لقد أحببت بريتني سبيرز طوال حياتها المهنية، نظرت إليها، وأعجبت بقوتها، لقد ألهمت الكثير من الناس وما زالت تفعل ذلك”، مشيرة إلى أنها سعيدة جداً من أجلها اليوم، موضحة أن بريتني لم تكن تستحق كل ما حدث لها.

في حين غردت باريس هيلتون عبر “تويتر” معربةً عن سعادتها لحصول بريتني على استقلالها وحريتها في النهاية، وقالت لها: “أنت الروح الأكثر مرونة ولطفاً وإلهاماً، كلنا نحبك كثيراً، أفضل أيامك لم تأتِ بعد”.

ورغم أنّ نجمة البوب الأمريكية تنفست الصعداء أخيراً بعد ضمانها انتهاء فترة وصايتها، لكن معركتها القانونية مع والدها لم تنتهِ بعد، حيث قدم محاميها التماساً للمحكمة يطلب فيه إلى جانب عزل جيمس؛ طلب تحقيق يتعلق بمزاعم بريتني حول وضع والدها أجهزة تسجيل بشكل غير قانوني في غرفة نومها دون موافقتها.

ومن المقرر أن تكون المواعيد المقبلة للمحكمة في 8 ديسمبر/ كانون الأول 2021، و 19 يناير/ كانون الثاني 2022، حيث ستتم مناقشة “التماس لإصدار حكم بديل”، وفقاً لما أقرته المحكمة.