في الوطن الجديد

مصرية تحصد جائزة “الشخصية الأسترالية” لـ2022

سيدني – الناس نيوز :

فازت المصرية الأسترالية عبلة قادوس بلقب “الشخصية الأسترالية” لعام 2022، وذلك لنشاطها في العمل الخيري ومساعدة المسلمين في ولاية نيو ساوث ويلز على مدار سنوات.

ووفقا للبيان الصادر عن حكومة نيو ساوث ويلز ووصلت نسخة منه إلى جريدة “الناس نيوز” الأسترالية الإلكترونية، فقد لفت رئيس الحكومة دومينيك بيروتت إلى الدور الذي لعبته عبلة قادوس، بعد هجرتها من مصر في إنشاء أول خدمة رعاية اجتماعية في أستراليا للنساء المسلمات. لقد كانت متطوعة لأكثر من 35 عاماً.

وقال رئيس الحكومة بيروتت “قابلت بعض الأستراليين المميزين. كان من دواعي سروري التحدث مع كل منهم في حفل توزيع جوائز NSW Australian of the Year، وحصدت البروفيسور فينا ساجوالا، الجائزة في نيو ساوث ويلز، كرائدة في عملية تحويل النفايات إلى جيل جديد من المواد والمنتجات الصديقة للبيئة مثل “الفولاذ الأخضر”.

وأضاف بيروتت “كما لاحظ الدكتور دانيال نور، الحاصل على جائزة أفضل شاب أسترالي في نيو ساوث ويلز، وجود فجوة في الرعاية الصحية للمشردين والضعفاء، وأنشأ خدمة طبية متنقلة غير هادفة للربح غيرت حياة مئات الأشخاص”.

وختم الرئيس “بكل واحد منهم نفخر نحن في ولاية نيو ساوث ويلز”.

كما نشرت وسائل إعلام أسترالية خبر الحفل الذي أقيم في مدينة سيدني وشمل تكريم شخصيات علمية واجتماعية ورياضية.

من جانبها، قالت قادوس: “إن معاناتها في السابق من التمييز بسبب لبس الحجاب والتضييق عليها في الوظائف دفعتها إلى الاستقالة من العمل والبدء في رحلة التطوع لمساعدة المسلمات المحجبات”.

وأسست عبلة قادوس أول خدمة رعاية اجتماعية في أستراليا للنساء المسلمات، منذ أكثر من 35 عاماً، فيما قالت إن “أحد أهم أسس جمعيتها، جمعية رعاية المرأة الإسلامية، هو المحافظة على الدين الإسلامي ودعوة أبناء المسلمين للتمسك بدينهم”.

وأوضحت “كان هدفنا توعية المرأة المسلمة، بغض النظر عن خلفيتها ولونها ولغتها”، مؤكدة أن “ما كان يجمعهم في الجمعية هو الإسلام ولا شيء غيره”.

كما أشارت إلى أنها لم تواجه مشكلات قانونية كبيرة خلال رحلتها التطوعية في أستراليا، حيث إن البلاد تمنحك الحرية.

وعن حياتها الشخصية قبل السفر إلى أستراليا قالت عبلة إنها كانت تمارس التجديف خلال وجودها في مصر، وأكملت لعب الرياضة في أستراليا، حيث أشارت إلى أن نشأتها في مصر ومعرفتها باللغات ساعدتها على الاندماج في أستراليا.