تقارير وتحقيقات

النظام الإيراني يحاكم عسكرييه اللذين قصفوا الطائرة المدنية الأوكرانية

طهران عواصم – الناس نيوز :

بعد اعتراف إيران.. مساعٍ لبدء تحقيق دولي في حادث إسقاط الطائرة الأوكرانية |  أخبار سياسة | الجزيرة نت

بدأت في طهران محاكمة عشرة عسكريين في قضية إسقاط طائرة ركاب أوكرانية “بالخطأ” في كانون الثاني/يناير 2020 قرب العاصمة الإيرانية، وفق ما أفادت السلطة القضائية في بيان.

وقالت وكالة “ميزان” الرسمية للسلطة القضائية الأحد “بدأت محاكمة تحطم الطائرة بي اس 752 برئاسة القاضي إبراهيم مهرانفر أمام المحكمة العسكرية لمحافظة طهران”.

وأسقطت القوات المسلحة الإيرانية في 8 كانون الثاني/يناير 2020 طائرة بوينغ تابعة للخطوط الجوية الأوكرانية في الرحلة بي اس 752 بعيد إقلاعها من طهران في اتجاه كييف.

ولم تقر القوات المسلحة بمسؤولياتها إلا بعد ثلاثة أيام من الحادثة، قائلة إنها أسقطت الطائرة “بالخطأ “.

أسفرت المأساة عن مقتل 176 شخصا كانوا يستقلون الطائرة، معظمهم إيرانيون وكنديون، كثر منهم مزدوجو الجنسية. وفق فرانس برس .

وأضافت وكالة “ميزان” أن “عشرة متهمين من رتب مختلفة عرضوا أمام المحكمة”، بدون الخوض في مزيد من التفاصيل.

وأوضحت أن “103 أشخاص أودعوا شكاوى لدى النيابة”.

وطالب هؤلاء بـ”تحقيق نزيه (…) لتحديد المسؤولين ومحاكمتهم” و”تحديد العوامل التي عطلت البحث عن الحقيقة”، وفق ما نقلت الوكالة.

في يوم الحادثة، كانت الدفاعات الجوية الإيرانية في حالة تأهب قصوى خشية هجوم أميركي.

وكانت إيران قلقة من احتمال رد واشنطن لمهاجمتها قاعدة يستخدمها الجيش الأميركي في العراق ردا على اغتيال قائد فيلق القدس في الحرس الثوري ومهندس استراتيجية إيران ، التوسعية العدوانية ، الإقليمية الجنرال قاسم سليماني قرب مطار بغداد.

وقالت هيئة الطيران المدني الإيرانية إن سوء تعديل رادار وحدة مضادة للطائرات كان “الخطأ البشري” الرئيسي وراء الكارثة.

وأبدت إيران في نهاية عام 2020 رغبتها في دفع “150 ألف دولار أو ما يعادله باليورو” لكل أسرة من ضحايا التحطم البالغ عددهم 176 ضحية.

وأكدت كندا التي فقدت في الحادثة 55 من مواطنيها و30 من المقيمين الدائمين، في تشرين الأول/أكتوبر 2020 التزامها “العمل بلا كلل حتى تتمكن أسر الضحايا من الحصول على الإجابات التي تستحقها”.