خبر رئيس

أستراليا تستبدل مروحيات “تايبان” الفرنسية بـ”بلاك هوك” الأميركية

كانبيرا – الناس نيوز ::

أعلنت الحكومة الأسترالية أنها ستتخلى عن أسطولها من مروحيات “تايبان” العسكرية الفرنسية الصنع، على الرغم من الجهود الحثيثة التي بذلتها باريس في اللحظات الأخيرة لإنقاذ العقد.

وقال وزير الدفاع الأسترالي ريتشارد مارلس، وهو جزء من حكومة يسار الوسط المنتخبة العام الماضي، إنه سيتم استبدال مروحيات “تايبان” الفرنسية بأخرى من نوع “بلاك هوك” أميركية الصنع، وذلك في بيان اطلعت عليه جريدة “الناس نيوز” الأسترالية الالكترونية.

وأضاف الوزير أنه واثق من أن هذا القرار لن يضر بعلاقة أستراليا التي تم إصلاحها مع فرنسا، معرباً عن ثقته بعدم حدوث أي اضطراب في العلاقات بين البلدين.

A Royal Australian Navy sailor is lowered to the casing of HMAS Collins from an MRH-90 Maritime Support Helicopter while sailing in the Bay of Bengal during AUSINDEX 2019. *** Local Caption *** A Task Group consisting of four ships and a submarine from the Royal Australian Navy, enhanced by a Royal Australian Air Force maritime patrol aircraft, are visiting India for AUSINDEX 2019, the major, bilateral Navy-to-Navy exchange between Australia and India.
First held in India in 2015, this year marks the third biennial iteration of AUSINDEX, with the 2017 iteration held in Australia.
AUSINDEX 2019 is the most complex iteration to date, focusing on anti-submarine warfare and tactical maritime manoeuvre.
HMAS Canberra, a Canberra-Class Landing Helicopter Dock, is the flagship of the task group, and is joined by HMA Ships Success, Newcastle and Parramatta, and embarked MH-60R maritime combat helicopters and MRH-90 maritime support helicopters.
The submarine, HMAS Collins, and a Royal Australian Air Force P8-A Poseidon maritime patrol aircraft have joined the Task Group for AUSINDEX.
The task group is visiting India for AUSINDEX 2019 during Indo-Pacific Endeavour 2019 which sees more than 1,200 personnel from the Australian Defence Force participating in a series of key engagement activities with Australia’s regional neighbours.

وتراجعت الثقة بين البلدين عام 2021 عندما ألغت الحكومة الأسترالية المحافظة السابقة بشكل مفاجىء صفقة بقيمة 90 مليار دولار أسترالي (62 مليار دولار أميركي) مع فرنسا لشراء غواصات.

واتهم الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في ذروة الخلاف رئيس الوزراء الأسترالي آنذاك سكوت موريسون بـ”الكذب” بشأن الصفقة، كما استدعت باريس سفيرها لدى كانبيرا.

وتملك الحكومة الفرنسية حصة كبيرة في شركة “ايرباص” التي تصنّع “تايبان”، وقد حضت أستراليا على الاحتفاظ بأسطولها المكون من 40 طائرة.

لكن مارلس أشار الى أن نفقات صيانة المروحيات الفرنسية كانت مكلفة.

وقال “لقد كنا نكافح مع مروحيات تايبان لسنوات عديدة فيما يتعلق بالصيانة والحصول على قطع الغيار”.

وأضاف “لم نحصل على ساعات الطيران التي نحتاجها من تايبان. نحن واثقون من أن ذلك سيكون بمتناولنا مع طائرات بلاك هوك”.

وتراجع رئيس الوزراء السابق موريسون عن صفقة الغواصات مع مجموعة “نافال” الفرنسية في أيلول/سبتمبر 2021، واختار بدلاً من ذلك شراء غواصات نووية من بريطانيا أو الولايات المتحدة.

وظلت العلاقات متوترة بين البلدين حتى أيار/مايو العام الماضي عندما انتخبت أستراليا أنتوني البانيزي رئيسا جديدا للوزراء حيث سارع الى ترميم العلاقة مع باريس.