fbpx

الناس نيوز

“جامعة الدول العربية” تدين بشدة قصف إيران لكردستان العراق

القاهرة – الناس نيوز ::

أدانت جامعة الدول العربية بشدة، يوم الأربعاء، القصف الإيراني الذي تعرضت له أربيل في إقليم كردستان العراق.

وحمّلت جامعة الدول العربية إيران جميع عواقب الهجوم على إقليم كردستان العراق.

وأكد وزراء الخارجية العرب رفضهم كل الذرائع الإيرانية لتبرير القصف.

وحسبما ذكرت “الخارجية العراقية”، فإن الجامعة حمّلت إيران “جميع عواقب هذا الانتهاك وما نتج عنه واعتباره سابقة خطيرة قد يؤدي تكرارها إلى تكدير السلم والأمن في المنطقة بشكل كامل”.

كما أكدت الجامعة على “وحدة وسيادة الأراضي العراقية ضد أي اعتداء أو انتهاك خارجي، وعلى حق العراق بصفته عضو مؤسس في جامعة الدول العربية وعضو في الأمم المتحدة باللجوء إلى جميع الوسائل الدبلوماسية والقانونية التي يكفلها القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة وميثاق جامعة الدول العربية في الرد على هذه الانتهاكات”

شكوى لمجلس الأمن

أعلنت وزارة الخارجية العراقية، يوم الثلاثاء، تقديم شكوى ضد إيران إلى مجلس الأمن الدولي والأمم المتحدة.

وذكرت الوزارة في بيان أن “العراق تقدم بشكوى إلى مجلس الأمن الدولي والأمم المتحدة، تتعلق بالعدوان الصاروخي الإيراني الذي استهدف مدينة أربيل وأدى إلى سقوط ضحايا من المدنيين الأبرياء وإصابة آخرين وتسبب بأضرار في الممتلكات العامة والخاصة”.

وأضاف البيان “رفعت شكوى بموجب رسالتين متطابقتين إلى كل من الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن الدولي عبر الممثلية الدائمة لجمهورية العراق في نيويورك أكدت فيهما أن هذا العدوان يُعد انتهاكا صارخا لسيادة العراق وسلامته الإقليمية وأمن الشعب العراقي”، حسبما نقلت وكالة الأنباء العراقية.

وجاء في بيان صادر عن الخارجية العراقية: “استدعت وزارة الخارجية سفير جمهورية العراق لدى طهران نصير عبد المحسن، لغرض التشاور على خلفية الاعتداءات الإيرانية الأخيرة على أربيل، والتي أدت إلى سقوط عدد من الشهداء والمصابين”.

وفي وقت سابق، استدعت الخارجية العراقية القائم بالأعمال الإيراني في بغداد وسلمته مذكرة احتجاج أعربت فيها جمهورية العراق عن إدانتها واستنكارها الشديدين للاعتداء الذي تعرضت له عدد من المناطق في أربيل.

وسبق ذلك صدور بيان عن وزارة الخارجية العراقية أدانت فيه بغداد يوم الثلاثاء “العدوان” الإيراني على أربيل الذي أدى إلى سقوط ضحايا من المدنيين في مناطق سكنية، وذلك بعدما قال الحرس الثوري الإيراني إنه هاجم “مقر تجسس” إسرائيليا في إقليم كردستان العراق.

وفي طهران، قال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية إن الضربات الصاروخية الأخيرة كانت دفاعا عن سيادة إيران وأمنها ولمواجهة الإرهاب، مضيفا أن “طهران تحترم سلامة أراضي الدول لكنها تستخدم حقها المشروع لردع التهديدات لأمنها القومي”.

المنشورات ذات الصلة