fbpx

الناس نيوز

جنّة أستراليا الخضراء تفتح أبوابها لحراس الطبيعة

دبي – الناس نيوز ::

نجح مؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغيّر المناخ «كوب 28»، الذي اختتم مؤخرا، في تقديم الكثير من المفاجآت والفعاليات التي تجعله مميزاً عن الدورات السابقة، ومن بين الأمور الجديدة التي أضافتها استحضار الغابة الأسترالية الاستوائية التي تعد من أفضل المناظر الطبيعة حول العالم.

وتوصف الغابات الأسترالية الاستوائية، بأنها جنّة السياحة الاستوائية في أستراليا، وهي مقصد ملايين السياح الذين يقصدونها من العالم، وتعتبر منتجعاً عالمياً للباحثين عن الهدوء والاسترخاء، والتمتع بالهواء النقي والطبيعة الخلابة·

وتضمنت المنطقة الخضراء في «كوب 28» منصة يستطيع الزوار من خلالها التواجد في الغابة الأسترالية الاستوائية والتعرف على كل تفاصيله ومكونتها من أشجار وأنهار وطيور عن طريق نظارة ثلاثية الأبعاد تعتمد على الذكاء الاصطناعي. وحظيت هذه المنصة باهتمام كبير وإقبال من الجمهور، وخاصة طلاب المدارس والشباب الذين تجمعوا في طابور، ليأخذوا دورهم في الجولة الذكية داخل الغابة، والتي تستمر نحو 5 دقائق.

وتقدم المنصة مشروعاً بيئياً وسياحياً نموذجياً، يحاكي عالم الغابات الاستوائية، وما تحفل به من تنوع بيولوجي، يتيح لمن يزوره التعرف عن كثب على أنواع كثيرة من النباتات والحيوانات التي تتخذ من الغابات المطيرة موطناً لها.

جولة ذكية
خلال «جولة ذكية» في الغابات قامت بها «الاتحاد»، رأينا محيطاً حيوياً متكاملاً، إذ تغطي مظلة من أوراق الأشجار الكثيفة النباتات الأرضية، مشكّلةً موطناً طبيعياً للعديد من الكائنات الحية. كما توفر المنصة عدداً من وسائل العرض والتوضيح التي تتيح للزوار استكشاف أسرار وخفايا هذا النظام البيئي، ويعد هذه العمل صرخة بيئية، ويحض على الحفاظ على الكوكب.

وخلال الجولة الاستكشافية، يشعر الشخص بان الغابات الأسترالية الاستوائية توفر بيئة مناسبة تحاكي الموطن الأصلي وتوفر الظروف البيئية المثالية للنباتات والحيوانات. وتمتد الغابات الاستوائية على آلاف الكيلومترات، وتعد واحدة من المناطق الطبيعية الخلابة في هذه المقاطعة· ويمكن التمتع بمشاهدة هذه الغابات التي صنفت ضمن المنطقة الاستوائية العالمية منذ سنوات طويلة·

وخلال «جولة ذكية» في الغابات قامت بها «الاتحاد»، رأينا محيطاً حيوياً متكاملاً، إذ تغطي مظلة من أوراق الأشجار الكثيفة النباتات الأرضية، مشكّلةً موطناً طبيعياً للعديد من الكائنات الحية. كما توفر المنصة عدداً من وسائل العرض والتوضيح التي تتيح للزوار استكشاف أسرار وخفايا هذا النظام البيئي، ويعد هذه العمل صرخة بيئية، ويحض على الحفاظ على الكوكب.

وخلال الجولة الاستكشافية، يشعر الشخص بان الغابات الأسترالية الاستوائية توفر بيئة مناسبة تحاكي الموطن الأصلي وتوفر الظروف البيئية المثالية للنباتات والحيوانات. وتمتد الغابات الاستوائية على آلاف الكيلومترات، وتعد واحدة من المناطق الطبيعية الخلابة في هذه المقاطعة· ويمكن التمتع بمشاهدة هذه الغابات التي صنفت ضمن المنطقة الاستوائية العالمية منذ سنوات طويلة·

المنشورات ذات الصلة