خبر رئيس

قطر والاتحاد الأوروبي يعملان على دفع المباحثات المتعثرة للنووي الإيراني

بروكسل – الدوحة – طهران – الناس نيوز ::

أكد الاتحاد الأوروبي وقطر التي يزور أميرها الشيخ تميم بن حمد آل ثاني طهران، العمل على الدفع قدما بمباحثات إحياء الاتفاق بشأن البرنامج النووي الإيراني المتعثّرة منذ أسابيع في ظل التباين بين الجمهورية الإسلامية والولايات المتحدة.

والتقى الشيخ تميم المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية آية الله علي خامنئي والرئيس إبراهيم رئيسي الخميس في طهران، تزامنا مع تواجد منسّق الاتحاد الأوروبي لمباحثات فيينا انريكي مورا في العاصمة الإيرانية حيث التقى كبير المفاوضين علي باقري لليوم الثاني.

وأتت زيارة أمير قطر تزامنا مع إبداء مصدر فرنسي تشاؤما حيال المباحثات النووية التي بدأت قبل أكثر من عام، وحققت تقدما كبيرا بدون حل كل النقاط العالقة. ويشكّل هذا الملف منذ مدة أحد المجالات التي تنشط فيها دبلوماسية الدوحة المرتبطة بعلاقات وثيقة مع العدوين طهران وواشنطن. وفق فرانس برس .

وقال الشيخ تميم “في ما يتعلق بالمفاوضات التي تحدث في فيينا، قطر دائما تنظر لها بإيجابية لأن الحل الوحيد لأي خلاف نراه هو بالطرق السلمية وبالحوار”، وذلك في مؤتمر صحافي مشترك بعد لقائه رئيسي.

وأضاف “نحن ندفع إن شاء الله للأمام جميع الأطراف” بهدف التوصل الى تفاهم يكون “عادلا للجميع”.

ولم يتطرق رئيسي الى مباحثات الاتفاق المبرم عام 2015، لكنه حذّر من التدخل الأجنبي في الشؤون الاقليمية.

واعتبر أن حل “القضايا الاقليمية يجب أن يتم من خلال المسؤولين في المنطقة”، وأن “أي تدخل من قبل الدول الغربية والأجنبية بالمنطقة (…) سيضرّ الأمن الإقليمي”.

وشدد المرشد الأعلى خلال استقباله أمير قطر على أن أزمات المنطقة يمكن حلها من خلال حوار بين دولها، وفق بيان على موقعه الالكتروني.

وقال خامنئي “لا ينبغي أن يكون الحوار من موقع الضعف، فيما تعتمد الأطراف الأخرى، وفي مقدمتها أميركا وغيرها، على القوتين العسكرية والمالية”.

ومنذ نيسان/أبريل 2021، بدأت إيران والقوى المنضوية في اتفاق 2015 (فرنسا، بريطانيا، ألمانيا، روسيا، والصين)، مباحثات في فيينا شاركت فيها بشكل غير مباشر الولايات المتحدة التي انسحبت أحاديا من الاتفاق عام 2018 في عهد رئيسها السابق دونالد ترامب.

وتهدف المفاوضات الى إعادة واشنطن لمتن الاتفاق ورفع عقوبات فرضتها على طهران بعد انسحابها، مقابل امتثال الأخيرة مجددا لالتزاماتها التي تراجعت عنها بعد الخطوة الأميركية.

وعلّقت المباحثات رسميا في آذار/مارس، مع تأكيد المعنيين أن التفاهم بات شبه منجز، لكن مع تبقّي نقاط تباين بين واشنطن وطهران، أبرزها طلب الأخيرة شطب اسم الحرس الثوري من القائمة الأميركية للمنظمات “الإرهابية” الأجنبية.

– “كل ما يمكن لانقاذ الاتفاق” –

وأكد وزير خارجية قطر الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني الخميس أن الدوحة تحضّ طهران والغرب على اعتماد مقاربة “بنّاءة وايجابية” للمباحثات.

ورأى أن على المعنيين إبداء “مرونة في هذه المفاوضات”، تتيح ابرام اتفاق “هو في مصلحة المنطقة”.

وأتت الزيارة القطرية مع استضافة طهران للدبلوماسي مورا الذي التقى الخميس كبير مفاوضي إيران علي باقري لليوم الثاني تواليا.

وفي حين لم تقدم وسائل الإعلام المحلية تفاصيل بشأن فحوى مباحثات الجانبين، سبق لمسؤولين أوروبيين أن ألمحوا الى أن هذه الزيارة قد تكون بمثابة الفرصة الأخيرة لابرام تفاهم.

وشدد المتحدث باسم الاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية بيتر ستانو اليوم على أن دور المنسّق “هو القيام بكل ما يمكن لانقاذ هذا الاتفاق”، مضيفا أن مورا يزور طهران “لدفع المباحثات قدما والتمكن من العودة الى فيينا وانجازها بطريقة إيجابية”.

الا أن باريس قدمت الخميس رؤية متشائمة للمباحثات، معتبرة أنها وصلت حاليا الى “طريق مسدود”. 

وقال مصدر فرنسي طلب عدم ذكر اسمه “نحن متشائمون. إيران ارتكبت خطأ باستنفاد الوقت (…) حاليا هناك اهتمام بالعودة إلى الاتفاق لكن الوضع لن يبقى كذلك”.

وكانت الخارجية الإيرانية شددت الإثنين على أن التباين بين واشنطن وطهران لا ينحصر “بموضوع واحد، مثل موضوع الحرس الثوري”.

وتؤكد طهران ضرورة أن تتخذ واشنطن القرارات “السياسية” التي تتيح انجاز التفاهم لإحياء الاتفاق الذي أتاح رفع عقوبات اقتصادية عنها في مقابل تقييد أنشطتها النووية.

– تعاون اقتصادي ورياضي – 

وشكّل التعاون الاقتصادي بين قطر والدوحة أحد محاور زيارة الشيخ تميم الذي رافقه وفد اقتصادي وسياسي.

وأتت الزيارة بدعوة من رئيسي الذي كان زار الدوحة في شباط/فبراير الماضي، حيث التقى الشيخ تميم وشارك في مؤتمر قمة للدول المصدّرة للغاز.

وشدد الشيخ تميم على العلاقات “المتينة والأخوية” بين البلدين، معتبرا أن زيارته طهران “ستعزز وتدفع العلاقات الى الأمام”.

وخلال استقباله أمير قطر، رأى المرشد الأعلى أن التعاون الاقتصادي بين البلدين “منخفض جدا” وتجدر مضاعفته.

وقال “ثمة مجال أيضا لمزيد من تبادل الآراء في المسائل السياسية، ونأمل في أن تشكّل هذه الزيارة نقطة انطلاق جديدة لتعزيز التعاون”.

وكانت وكالة “إرنا” الرسمية أفادت سابقا أن الزيارة سيتخللها بحث في ملفات تشمل “التعاون الثنائي في إطار التفاعل الاقليمي، التعاون في كأس العالم 2022 لكرة القدم (التي تستضيفها قطر)، متابعة تبادل السجناء (بين إيران ودول غربية) والتعاون في مجال الطاقة”.

ورحّب الشيخ تميم بحضور المشجعين الإيرانيين نهائيات كأس العالم التي تقام أواخر هذا العام، شاكرا للمسؤولين الإيرانيين “تعاونهم ومساندتهم لنا لانجاح هذه البطولة التي تخصّ جميع من في المنطقة”.

وبحسب الاعلام الرسمي القطري، غادر الشيخ تميم طهران متجها الى تركيا.